رد فعل الاتحاد الأوروبي على فرض العقوبات الأمريكية

ووفقا للمعلومات التي قدمها مجلس الشيوخ، قدمت المفوضية الأوروبية تقريرا عن وضع تدابير لحماية مصالحها. وسوف يتم تطبيق هذه التدابير بعد تشديد العقوبات الأمريكية المضادة  للروس  من قبل الولايات المتحدة. وفي اليوم السابق لاجتماع اللجنة الأوروبية، نوقشت خلاله مسألة حماية اقتصادات بلدان الاتحاد الأوروبي من العواقب المحتملة للعقوبات المناهضة للروس. وقد نوقشت بصورة نشطة قضايا الحاجة  والاستجابه  للقيود المفروضة، والتدهور المحتمل للحالة في عدة قطاعات من الاقتصاد. وأشار السياسيون إلى أنه عدى  الامور الاخرى، فإن الإجراءات التي خططت لها الولايات المتحدة قد لا يكون لها تأثير أفضل على أمن الطاقة في البلدان الأوروبية.

ومن الجدير بالذكر أن مسألة الاستجابة للتغيرات في الوضع الاقتصادي فيما يتعلق بالجزاءات وضعت على جدول الأعمال وأصبح الموضوع الرئيسي الذي ناقشه فريق المفوضين الأوروبيين. واشار رئيس المفوضية الاوربية جان كلود جونكر الى اشعار الممثلين الامريكيين لدول الاتحاد الاوروبى بضرورة مراعاة الاحتمال الكبير لضرب اقتصاد دول منطقة اليورو. وأبلغ أيضا عن الحاجة إلى مراعاة عدم إمكانية التنبؤ بنتائج فرض جزاءات جديدة.